Tarikh Tana (Our History) part 4: 1967 Appeal by the peace delegation to the Anya Nya

On Wednesday 22 November 2017, Eye Radio and the Rift Valley Institute aired the fourth radio show about the South Sudan National Archives, in coordination with the South Sudan Ministry of Culture, Youth and Sports and UNESCO, with Norway’s financial support.

The show was hosted by Clement Wani Cirisio and looked at an appeal by the peace delegation to the Anya Nya from 1967, a document preserved through the work of the National Archives. The document is an example of the efforts made by the Sudanese government to persuade the Anya Nya forces to surrender and participate in elections scheduled for March of that year.

Appeal to the Anya Nya (An archive document from 1967)The two speakers invited to discuss the historical context of this document were Dr Anne Itto, Director of the School of Public Service, University of Juba, and a Member of Parliament in the East African Legislative Assembly, and Dr Yosa Wawa, Professor of History at the University of Juba. Mr Opoka Musa from the National Archives also joined the show to talk about his work as an archivist for the Ministry of Culture, Youth and Sports.

In 1967, when the appeal was written, the Anya Nya—meaning ‘snake venom’ in Madi—had been fighting the Sudanese government in the southernmost part of the country for five years using guerrilla warfare tactics. Why did the South Sudanese take up arms against the Khartoum government?

‘The mobilization of Anya Nya was not achieved over one event,’ said Dr Anne Itto. ‘It is a continuous accumulation of grievances on the part of the South Sudanese. Right from the Juba Conference of 1947 when they clearly told the British that they didn’t want to be part of Sudan,’ and asked to be given time ‘to choose whether to be independent, to join East Africa, or to join the North. But they were clearly denied.’

Dr Wawa pointed out the fact that ‘the relationship between North and South Sudan had never been all that friendly. It goes back to the slave trade that the Sudanese—or some sections in the Sudan—were associated with during the Turko-Egyptian time … That is where these seeds of bitterness were sown.’

On the eve of Sudanese independence from Egypt, in the early 1950s, ‘the Sudanese were fighting for independence, but the South Sudanese were not. They wanted protection,’ continued Wawa. The journalist Clement Wani Cirisio asked him to elaborate on that point. Had the South Sudanese not been fighting for the independence of Sudan from Egypt? ‘No, they did not take part in agitating for the independence of the Sudan because they were not yet ready,’ said Wawa. ‘They thought the Northern Sudanese were far ahead of them … People like Chief Lolik said, “they are still children who are not able to walk, so they need to be given time to be able to walk.” But then it was already decided, the British were being pushed by Egypt [to grant] independence [to Sudan] at the expense of South Sudan.’

The Sudanization process—the replacement of colonial officials by Sudanese nationals, in which Sudanese from the North were taking over most positions, including in the South—was stressed by Dr Wawa as one of the main points of contention. ‘When Sudanization came in, South Sudanese thought “yes, these people [the North Sudanese] have come to colonize us”.’

Dr Anne Itto elaborated further, describing how the South Sudanese politicians elected in the National Parliament in Khartoum failed to be heard in the years prior to and following Sudan’s independence in 1956. ‘There were a lot of inequalities between North and South. The first thing they asked for was that this situation should be addressed … And then secondly they asked for federation to be included in the national constitution. And it is actually through parliament, they tried very hard to negotiate so that it’s included in the national constitution, but they were tricked.’

The repeated calls by the Southern MPs for the establishment of a federal system in Sudan were never heard. And that was just one of many reasons for the anger of Southerners. ‘What happened during the Torit mutiny and how mercilessly those who surrendered have been killed … the brutality of Ibrahim Abboud’s regime, the lack of religious freedom, the turning of Fridays into a rest day … it’s this element of continued mistrust and brutality that really mobilized people to join the Anya Nya.’

Dr Anne Itto and Dr Wawa were unable to name the authors of the 1967 Appeal to the Anya Nya. ‘This letter was written by the Sudan government, but which southerners were specifically involved, I haven’t seen the full document, so I don’t know,’ said Dr Wawa. ‘But there were a number of people who were in Khartoum, who were working with the government and didn’t want the war to continue.’

‘For me what is important is that this is a letter bearing a message from the government in Khartoum to the people of South Sudan, citizens as well as the Anya Nya,’ said Dr Itto. ‘The tone of the letter is not really recognizing the mood of South Sudanese then, the struggles they had. It’s like saying “use the parliament to raise your grievances”. Of course they have tried that over a period of more than ten years. Trying to ask for federation, trying to ask for more development in the South. And it didn’t happen! Now this letter is saying, “go back and use that system that doesn’t work”.’

Clement Cirisio asked about the divisions within the Anya Nya movement. Why were there several factions in 1967, although they all fought for a common goal?

Dr Wawa explained that in fact, by then, the South Sudanese did not know each other very well. ‘When they were brought together for the first time in 1947 [at the Juba Conference], that is the first time they saw themselves as one people.’ Before then, ‘they were ruled separately … they were secluded … The people from Equatoria did not have a moment of meeting with people from Bahr el-Ghazal or with people from Upper Nile … So when people like William Deng, Saturnino Lohure, Aggrey Jaden and Joseph Oduho went out to form the Sudan African National Union (SANU), they were really people who did not know each other very much, although they wanted the independence of South Sudan. So there were personality problems, personality clashes, but not on the idea for which they were fighting.’

In 1972, the Addis Ababa Agreement was signed, putting an end to the First Sudanese Civil War. Clement Cirisio asked the guests to comment on how the agreement was perceived by the different leaders of the Anya Nya and by the soldiers who had fought it.

‘When the Addis Ababa Agreement was signed, there were people like Gordon Muortat, who was by then in Congo, who rejected it all out. He said Lagu had sold out the country. He left and went to the UK … People did not want the agreement, including people like John Garang. And there were rebellions and mutinies like in Upper Nile in 1975, in Wau in 1976, resulting in what later became known as Anya Nya II.’

Dr Anne Itto added that, ‘negotiating peace is not easy, and you may not get everybody on board … Even those who were inside, like Dr John, were very unhappy with the 1972 agreement. And you can see that after a while, he became a leader in the SPLM, taking the struggle further … Our people struggled for decades for independence, we are lucky to be in the generation that actually participated in getting independence … We can change the situation of the people of South Sudan and enjoy independence.’

Dr Wawa’s closing comments highlighted the importance of the archives for the future of South Sudan. ‘What I can say, as a historian, is that a country without archives is like a person who has no brain, and no head therefore. So our documents must be jealously looked after.’

Opoka Musa from the National Archives detailed parts of the history of the National Archives as well as the recent public exhibitions that have been organized in Juba throughout the month of November in the National Assembly, Customs, Konyo Konyo market, as well as in Juba Day Secondary School.

‘The South Sudan National Archives started in the 1970s, until the 1980s when the war broke out, it became on hold,’ said Opoka. During the public events, ‘People were even surprised that we have an archive. They really enjoyed it,’ he added. ‘The students went as far as asking about the history of South Sudan, that if we have an archives, why don’t you have the syllabus for South Sudan? This is an amazing question. But we in the archives, we don’t write history, there are people who are supposed to write this history, with the archives as a reference.’

The next radio show is the series' last, and will discuss Leopard Skin Chiefs and other customary authority in South Sudan, and will air on Wednesday 29 November 2017, at 16:00 EAT on Eye Radio (98.6FM).
 

مشروع دار الوثائق الوطني

تاريخ تانا (تاريخنا)

وثيقة مقترح مفاوضات السلام للانيانيا (1967)

تقرير: فلورانس ميتوكس

ترجمة: فرانسيس مايكل

مواصلة للحلقات مشروع دار الوثائق القومي والتى تبث عبر أثير اي راديو ناقشت الحلقة هذا الاسبوع وثيقة مقترح محادثات السلام التى تقدم به حكومة الخرطوم للقوات أنيانيا، البرنامج من بدعم معهد الوادي المتصدع (Rift Valley institute)  بتعاون مع دار الوثائق القومي بتنسيق مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة، ومنظمة الامم المتحدة لتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

تم استضافة اثنين من الضيوف لمناقشة الورقة وهم الدكتورة أن إيتو، مديرة مدرس الخدمات العامة بجامعة جوبا، وعضو البرلمان بشرق أفريقيا، والبروفيسر  يوسا واوا استاذ التاريخ بجامعة جوبا، بجانب اوفوكا موسى من دار وثائق القومي بجوبا.

ناقش الضيوف مقترح الورقة التى تقدم به حكومة الخرطوم عام 1967م للحركة انيانيا والذي كان فحوها للإستسلام أو المشاركة في الإنتخابات العام التى أجريت في مايو من نفس العام، ويعتبر الوثيقة من الوثائق التاريخية ضمن مشروع دار الوثائق الوطني عن الأرشيف القومي.

ويرجع تاريخ كتابة الورقة لعام 1967م في وقت التى كانت فيه قوات انيانيا تحارب القوات الحكومية في منطقة أمادي بغرب الاستوائية في جنوب السودان لفترة إستمرت لخمسة سنوات، عرفت بحرب (العصابات) حيث كان السؤال المحوري في الحوار هو عن أسباب الذي أدت الى حمل  السلاح من الجنوبين ضد الحكومة في الخرطوم.

تقول الدكتورة أن إيتو، ان التعبئة التى  قام به قوات انيانيا كانت لها اهداف متعددة، وهذا للاستمرار الحرب في اجزاء في جنوب السودان ولها علاقة مع موتمر جوبا 1947م حيث ابلغ فيه الجنوبين الحكم البريطاني ان لا يمكن ان يكونوا جزءا من السودان، وطلب من الجنوبين في ذالك الوقت المشورة من أجل الاختيار اما ان يكونوا مع السودان الموحد او مستقلين او الانضمام لشرق افريقيا او الشمال، لكنهم في الحقيقة فشلو، تقول ايتو.

ويقول البروفيسر واوا، ان في ذلك الوقت لم يكن العلاقة بين الشمالين والجنوبين في افضل حالاتها، وهذا يرجع لتجارة الرق الذي مارسها الشمالين او بعضهم، ايام الحكم التركي المصري، وهذا ماحدثت فروقات بين الشمالين والجنوبين. ويضيف واواو، ان اذا عاد الناس الى مطالب السودانين بالاستقلال من الحكم المصري عام 1950م كان السودانين يحاربون من اجل الاستقلال لكن الجنوبين لم يكونوا معهم، حيث كانوا يريدون ان تستمر الحماية.

 وطالب مضيف الحلقة الاعلامي كلمنت واني من البروفيسر واواو لتوضيح اكثر عن اسباب الذي جعل الجنوبين لايشاركون في النضال عن الاستقلال في ذلك الوقت، ويشرح واوا ان ان الاسباب الحقيقية هو ان الجنوبين لم يكونوا مستعدين للمشاركة في هذا النضال، وكانوا يشعرون ان الشمالين هم متفوقين عليهم (كانوا لايزالون اطفال غير قادرين للحركة) وهذا يحتاج ان يتم اتاحة فرصة لهم من اجل ان يتعلموا الحركة، ولكن في الاساس كان المصرين يمارسون الضغط على الحكومة البريطانية من اجل وضح ضمانات الاستقلال وبداءت عمليات ابدال جنرالات المستعمر بالسودانين، واستولى الشمالين على معظم الوظائف في شماله وجنوبه، واعتبر البروف واوا، ان ذلك كان واحد من الاسباب الرئيسية لحمل السلاح، وبدلا من عملية سودنة الوظائف اصبح الشمالين هم المستعمر الجديد.

وتقول الدكتور أن إيتو، أن برغم من انتخاب قيادات سياسية جنوبية في البرلمان القومي بالخرطوم في تلك الوقت الا انها فشلت في الصعود الى مناصب قيادية، حتى الى ان حدث الاستقلال في عام 1956م وكان هناك عدم المساواة بين الشمالين والجنوبين، واتخز الجنوبين خطوات لمخاطبة القضية، اولا مخاطبة هذا القضية، ثانيا المطالبة بالحكم الفدرالي على يتم تضمينها في الدستور، وهذا الاجراءات تمت من داخل البرلمان، رغم المفاوضات فقد فشلوا في التوصل الى الحل وتضمين مطالبهم في الدستور وتم وضع العقبات امامهم.

 وتضيف أن مطالب الجنوبين الزين كانوا في برلمان من اجل الفدرالية في السودان، لم يتحقق وهذا واحد من الاسباب الحقيقية الذي اغضب الجنوبين، وتم ترجمتها في تمرد توريت وحتى الزين استسلموا تم قتلهم، ايضا قوانين ابراهيم عبود من القيود التى فرضتها على الدين وتغيير أيام العمل منها يوم الجمعة يوما للراحة، كل هذا الاشياء شجعت وساهمت في انجاح التعبئة وانضمام الناس الى حركة انيانيا في تلك الوقت.

ومن خلال المناقشات لم يستيطيع كل من الدكتورة ان ايتو والبروف واوا من تحديد الاسماء او الجهات التى ساهمات في ضياغة مسودة النداء من السياسين الجنوبين او الشمالين عام 1967م، ويبرر بروف موقفه انه لم يطلع على الوثيقة بصورة كامل بتالي لايعرف من هم الجنوبين الذين ساهموا في كتابتها، ولكن كان هناك مجموعة من الجنوبين كانوا في الخرطوم، هولاء كانوا يعملون مع حكومة الخرطوم، ولايرغبون في إستمرار الحرب.

وتقول الدكتورة أن إيتو، ان المقترح التى تقدم به الخرطوم ارسل رسالة واضح لمواطني جنوب السودان في تلك الوقت ان انيانيا افضل من الحكومة، وكانت مضمون المقترح غير مقبول من قبل الجنوبين، حتى محاربين انيانيا وكان الرسالة هو (استخدم البرلمان من اجل مخاطبة القضايا) وقد فشلت محاولات في فترة استمرت لعشرة سنوات من أجل الفدرالية، وهم يطالبون بالتنمية في الجنوب ولم يحدث هذا، وكانه الرسالة تقول (إرجع واستخدم النظام الغير فعال) وطرحت سؤال للضيوف عن اسباب تواجد حركات متفرع من انيانيا في وقت كانت هدفهم واحد؟

ويشرح بروف واوا، ان الجنوبين لم يكونوا يعرفون انفسهم بصورة جيد، عندما اجتمعوا للاول في موتمر جوبا عام  1947م وكان اول مرة تلتقي فيه الجنوبين مع بعضهم البعض، في وقت كان يتم فيه ادارتهم بصورة منفردة، وكان المواطن في الاستوائية لا تلتقي مع المواطن من بحر الغزال او أعالى النيل، ويضيف البروف واوا، ان كل من وليم دينق، سنترلينو لوري، أقري جادين، وجوزيف اودهو، عندما قاموا بتأسيس حزب (سانو) كانوا لايعرفون انفسهم بصورة جيد، وطالبوا بإستقلال جنوب السودان في وقت الذي كان بينهم مشاكل شخصية وطمحوحات ذاتية، وهذا كان بعيد عن الفكرة الذي من اجله يناضلون.

وتطرقت الحلقة على إتفاقية أديس أبابا، عن كيفية تعامل فروع انيانيا مع الاتفاقية بعد ان تم التوقيع عليها، ويقول البروف واوا، بعد أن تم التوقيع على إتفاقية أديس أبابا،  لم يعترف به غردون موربو، الذي كان في كونغوا وصرح أن جوزيف لاقو (باع الوطن)، وخرج وسافر الى بريطانيا ومن ضمن الناس ايضا الذين كانوا لايريدون الاتفاقية أمثال جون قرنق وقد خططو لتمرد في أعالى النيل عام 1975 وفي واو عام 1976م وهو ما عرف فيما بعد بحركة انيانيا -2.

 وتضيف الدكتورة أن إيتو، أن مفاوضات السلام ليس سهلة، وربما تجد الناس بعيدين منك حتى من هم معك أمثال الدكتور جون قرنق، فقد كانوا غير سعيدين باتفاقية اديس ابابا عام 1972م وبعد فترة اصبح هو القائد للحركة الشعبية لتحرير السودان، وتضيف إيتو، أن شعب جنوب السودان حالفهم الحظ حيث ناضلوا من اجل الاستقلال وأخيراً حققوها، والأن يمكن تغيير الأوضاع في جنوب السودان حتى يشعر الناس بالاستقلال الحقيقي.

وتختتم البروف واوا حديثه، عن أهمية الارشيف في جنوب السودان، أن البلد الذي ليس له أرشيف مثل شخص ليس له دماغ وليس له راس أصلاً ويجب الإهتمام بالوثائق.

أما ممثل دار الوثائق الوطني، اوفوكا موسى، فقد أكد أهمية التوعية التى تقوم به الدار والتى إنطلقت في شهر نوفمبر بداء من البرلمان وعروض للجمهور عن الوثائق في سوق كوستم، كونجوكونجو، ومدرسة جوبا الابتدائية.

ويقول اوفوكا، ان مشروع ارشيف الوطني بداءت عام 1970 حتى 1980م مع بداية الحرب الأهلية، ويضيف ان في حملات التوعية كان المواطنين في حالة الاستغراب عن وجود أرشيف في جنوب السودان، وذاد قائلا ان الطلاب كانوا يتسالون كثيرا عن أهمية الأرشيف وتاريخ جنوب السودان، ولماذا لايوجد منهج لجنوب السودان؟  ويشرح اوفوكا في رده للطلاب على حسب حديثة ان هذا السؤال ليس فيها الاستغراب لكنهم في الدار لا يقومون بكتابة التاريخ، ولكن من يكتبون التاريخ ويستخدمون الإرشيف كالمراجع.